تعليم ، كتب ، الرياضة ، الجزائر ، أخبار ، بكالوريا ، نتائج ، مسابقات.برامج
 
الرئيسيةالرئيسية  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  
آخر المواضيع
الموضوع
تاريخ ارسال المشاركة
بواسطة
كود لمعرفة تاريخ ميلادك القادم وحساب عمرك بالتفصيل.
اختبار الفصل الثاني في الرياضيات للسنة الاولى ثانوي رقم 10
اختبار الفصل الثاني في الرياضيات للسنة الثالثة ثانوي ع ت+ ر+ ت ررقم 1
اختبار الفصل الثاني في الرياضيات للسنة الثالثة ثانوي ع ت+ ر +ت ر+ تسيير رقم 2
مجموعة النقط في الهندسة الفضائية للثالثة ثانوي رقم 1
نصف مليون “وظيفة” لخريجي التكوين المهني والجامعات
شارع مسحور او فيه جن حتى الدورية ما سلمت منه
ملتقى الشباب العربي2017
Is Steve Bannon the Real President? - The Daily Show
Puzzle very difficult to put this puzzle in the largest lecture
السبت يونيو 10, 2017 9:03 pm
الأربعاء فبراير 15, 2017 10:45 am
الأربعاء فبراير 15, 2017 10:42 am
الأربعاء فبراير 15, 2017 10:40 am
الأربعاء فبراير 15, 2017 10:35 am
الثلاثاء فبراير 14, 2017 11:57 pm
الخميس فبراير 09, 2017 3:06 pm
الخميس فبراير 09, 2017 12:09 pm
الأربعاء فبراير 08, 2017 1:29 pm
الأربعاء فبراير 08, 2017 5:19 am
azedine31
sayad
sayad
sayad
sayad
sayad
Mehrez
Mehrez
Mehrez
Mehrez

شاطر | 
 

  ((قصة موسى والخضرعليهما السلام))رقم -03-

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
sayad
المدير العام
المدير العام
avatar

ذكر عدد المشاركات : 1030
النقاط النقاط : 2366
تاريخ التسجيل تاريخ التسجيل : 09/02/2010

مُساهمةموضوع: ((قصة موسى والخضرعليهما السلام))رقم -03-   الأحد يوليو 03, 2011 2:45 am

**(( 3. القصة الأولى ))**

اصطحب
العبد الصالح النبي موسى عليه السلام الى شاطىء البحر وكان يتبعهما يوشع,
وعند الشاطىء لاحت لهما سفينة سائرة في عرض البحر, فأشار لها الشيخ بيده
فاقتربت من الساحل وأطلّ رجالها منها يستفسرون الشيخ وموسى عما يريدان,
فعرفوا الشيخ لأنهم يرونه دائما جالسا يتعبّد على ساحل البحر؛ وقال لهم
الشيخ:

- نريد منكم أن تحملونا معكم الى حيث تقصدون وليس معنا ما ننقدكم اياه أو نقدمه لكم أجرا على ذلك.

فقال رجال السفينة: مرحبا بالرجل الصالح...

وركب الشيخ وموسى ويوشع السفينة, ورحّب بهم أهلها أجمل ترحيب وأكرمه, وتسابقوا الى خدمتهم.

ومضت
السفينة في طريقها سائرة بهم حتى قاربت أن ترسو على ميناء احدى المدن؛
حينئذ رأى موسى من الشيخ أمرا عجيبا! رآه قد أخذ فأسا من السفينة, واقترب
من جدارها, وما زال يعالج بها لوحا من ألواحها حتى كسره, وخرقها.

فلم يملك موسى نفسه, وغضب لفعل الشيخ بالسفينة, لأنه رأى في ذلك اساءة لأصحاب السفينة, وتعريضا لهم جميعا لخطر الغرق؛ فقال له والغضب بدا على وجهه:

ماذا فعلت؟

قوم حملونا بغير أجر وأكرمونا غاية الاكرام, عمدت الى سفينتهم فخرقتها, لتغرقها وتغرق أهلها؟!{ لقد جئت شيئا امرا}.

قال الشيخ:{ ألم أقل لك انك لن تستطيع معي صبرا}.

تذكّر
موسى على الفور وعده للشيخ ألا يسأله عما يرى منه, وعجب لما فعله الشيخ,
وعما يربط هذا الفعل القبيح بالعلم الذي يعلمه, ولكنه لم يسمعه الا أنه قال
للشيخ أسفا:


{ لا تؤاخذني بما نسيت ولا ترهقني من أمري عسرا}.

وما
لبثت السفينة أن رست بجانب المدينة التي تقصدها, فنزل منها الشيخ وموسى,
وأخذا يسيران في المدينة. وقد بدا أن الشيخ يستعدّ لموقف آخر أكثر عجبا من
الموقف الأول وموسى عليه السلام لا يعلم شيئا عمّا يجري ويخشى المناقشة حتى
لا يتهم بعدم الصبر أو ينقض شرط الرجل الصالح, الذي قال له:{ فلا تسئلني
عن شيء حتى أحدث لك منه ذكرا} فصمت موسى عليه السلام.



**((4. القصة الثانية ))**

مضى موسى والعبد الصالح يتجوّل في المدينة مع موسى عليه السلام ويدخل هنا وهناك, ويتردد بين شوارعها وطرقاتها ومسالكها.

ولكن
موسى عليه السلام عجب أشد العجب وجزع أشد الجزع, عندما أتى العبد الصالح
أمرا عجبا وفعلا نكرا.. ترى ماذا فعل الشيخ العبد الصالح؟

لقد اقترب من غلام كان يلعب في الطريق, فجذبه بيده, ثم أمسك بعنقه بكلتا يديه, وما زال يضغط عليه حتى قتله.

أصبح
الأمر لا يحتمل بالنسبة لموسى عليه السلام فهو يرى جريمة قتل مروّعة
أمامه, فنظر الى ما فعل العبد الصالح متعجبا ثم ذاهلا, ثم خرج من عجبه,
وأفاق من ذهوله, ساخطا مستنكرا غضبا, وصرخ في الشيخ قائلا:

يا رجل
ما فعل هذا الغلام حتى تقتله؟! {أقتلت نفسا زكية بغير نفس لقد جئت شيئا
نكرا} فقال الشيخ في هدوء:{ ألم أقل انك لن تستطيع معي صبرا}.

هدأ
موسى عليه السلام, وسكّن من غضبه, وتحيّر في أمر هذا الرجل الصالح الذي
اتبعه لهدف واحد وهو أن يستزيد من علمه, فلم يجد عنده حتى الآن شيئا من
ذلك, بل انه يأتي أفعالا منكرة لا يرضاها علم, ولا تقرّها شريعة, ولكنه لم
يسعه الا أن قال للشيخ:{ ان سألتك عن شيء بعدها فلا تصاحبني قد بلغت من
لدنّي عذرا} يحق لك به ترك مرافقتي, والانصراف عن صحبتي.



**((5. القصة الثالثة ))**

خرج
الرجل الصالح وموسى من تلك المدينة, وضربا في الأرض حتى وصلا الى مدينة
أخرى, وكانا قد جاعا وتعبا, فسألا أهل المدينة ضيافة وطعاما, فلم يجبهما
أحد الى ذلك, وكان كل من سألاه ضيافة يقول لهما: اننا لا نضيف الغرباء الا
بأجر. وكل من يسألاه طعاما يقول لهما: اننا لا نعطي طعاما بغير ثمن.


ولما نال من موسى التعب مبلغه, جلس هو وفتاه يستريحان في ظل جدار منزل.

ودعا موسى الشيخ الى الجلوس معهما ليستريح من عناء السير, ولكنّ موسى رأى شيا عجيبا يثير الدهشة.

ترى ما هذا الشيء؟


لقد
رأى الشيخ يتقدم من الجدار الذي بالقرب منهما_ وكان جدارا قديما يوشك أن
ينقض, فيفكك أحجاره المتخلخلة, ثم يجمع من الطريق ترابا, ويعجنه بالماء,
ويصنع منه طينا يعيد به تثبيت الأحجار في أماكنها, حتى أعاد اقامة الجدار
متينا ثابتا من غير أن يطلب منه ذلك أحد.

فدار بخلد موسى أن الشيخ
يفعل ذلك لينال عليه أجرا يمكنه أن يشتري به طعاما من أهل المدينة التي لا
تضيف غريبا الا بأمر, ولا تطعم جائعا الا بثمن.

وما ان انتهى الشيخ من عمله, حتى طلب من موسى أن يتبعه ثم انصرف عائدا ولم يطلب من أحدا شيء أبدا!!

فقال له موسى بدهشة: ولم اذن أقمت الجدار؟!

لقد كان جدارا مهدما فأصلحته, ومائلا فأقمته, فلم لا تطلب من أصحابه أجر ما فعلت؟! {لو شئت لتّخذت عليه أجرا}.

عند ذلك نظر الشيخ الى موسى, وقال له: { هذا فراق بيني وبينك}.

انتبه
موسى, وأدرك أنه تجاوز الشرط المبرم بينه وبين الشيخ ألا يسأله عن شيء حتى
يذكره هو له, وأدرك موسى أنه قد حق عليه فعلا فراق الشيخ, لأنه لم يستطع
أن يضبط نفسه من السؤال, ولا أن يكف لسانه عن الكلام, وكان ذلك نزولا على
حكم الشرط الذي اشترطه للشيخ على نفسه.

فقال موسى للشيخ أسفا: حقا
لقد عذرت معي, فما استطعت أن أكبح نفسي عن السؤال, ولا أن أردّ لساني عن
الكلام, ولا أن أصبر على ما رأيته يصدر منك من الفعال.

فقال الشيخ ملاطفا:

لا تأسف ولا تحزن, سأنبئك يتأويل ما لم تستطع عليه صبرا.

فقال موسى فرحا متشوّقا: هات حديثك فاني متشوّق اليه.

فقال الشيخ: هيا بنا نتخيّر مكانا نجلس فيه, لأفسّر لك ما خفي عنك, وأشرح ما غمض عليك.

وعندما
يكشف العبد الصالح سر المواقف الثلاثة: خرق السفينة, وقتل الغلام, وبناء
الجدار في قرية بخيلة لا تطعم ولا تسقي, سنرى المعجزات التي كشف لموسى
عنها, وليعلم أن ما عنده من علم فهو قليل.



**((6. معجزات علم الغيب))**


بادر موسى على الفور العبد الصالح بالسؤال فقال له:

ما أمر السفينة؟

فأجاب العبد الصالح:

_أمّا
السفينة فكانت لمساكين يعملون في البحر, وهم شركاء فيها, وهم شركاء كذلك
فيما تحمل من تجارة قليلة ضئيلة, يبادلونها بتجارة ثانية, ويتقاضون بها
سلعا أخرى فيما يمرون به من البلاد, ويرسون عليه من المدن.

قال موسى: ولم اذن خرقتها وحال أصحابها على ما تصف من الفقر والضعف, وقد أكرمونا وأحسنوا الينا, وأجهدوا أنفسهم في ضيافتنا؟!

قال
الشيخ: أردت أن أعيبها, فان المدينة التي رست عليها بها ملك ظالم جبار
يرسل أتباعه يفحصون السفن التي ترسو بمدينته, ويختبرونها, فالسفن التي على
حالة جيّدة يأخذها من أصحابها غصبا, ويسلبها قوة واقتدارا, أما السفن
المعطوبة التي بها عيب, أو التي أصابها تلف فانه لا يأخذها.


فاتضحت الحقيقة, وظهرت المعجزة أمام عيني موسى عليه السلام, معجزة علم رآه يفوق حتى خياله.

وقال للشيخ ضاحكا: لذا خرقت أنت السفينة فعبتها حتى لا يأخذها من أصحابها المساكين هذا الملك الظالم؟


قال العبد الصالح: نعم فعلت ذلك, لكي يتركها الملك الظالم, فيستطيع أصحابها بعد ذلك أن يصلحوها ويرتزقوا منها.



فتخيّل
موسى عليه السلام أصحاب السفينة, وهم غاضبون ساخطون حين يكشفون عن العطب
الذي أصابها, ولكنهم لو علموا ما كان مخبأ لهم, كما عرفه موسى من العبد
الصالح لفرحوا وحمدوا ربهم على ذلك فربّ مصيبة فيها الفرج.

ثم قال موسى للشيخ: وما سبب قتلك الغلام؟!

أجاب
الشيخ: أما الغلام فكان أبواه مؤمنين, وكان هو كافرا طاغيا ضالا, {فخشينا
أن يرهقهما طغيانا وكفرا} يؤذيهما اذا عصياه ببذاءته وفساده, ويؤذيهما اذا
اتبعاه بكفره وضلاله.



قال موسى: لقد أراح الله منه أبويه,
وجنبهما شرّ السقوط في معصيته ولكنهما لا يشعران بنعمة موت هذا الابن
الضال, ولا يحسان الا بشدّة وقع وفاته, وعسى أن تكرهوا شيئا وهو خير لكم.



قال الشيخ معقبا على هذا الكلام: نعم, فسيبدلهما ربهما خيرا منه زكاة, وأصلح منه دينا وأحسن منه خلقا, وأقرب رحما.



قال موسى: ان الله على كل شيء قدير, يشمل برحمته من يشاء.



أجاب
الشيخ: أما الجدار فكان لغلامين يتيمين في المدينة, وكان تحته كنز لهما,
خبأه لهما أبوهما قبل أن يموت, وكان أبوهما صالحا مؤمنا تقيا, فأراد ربّك
أن يبلغا أشدهما ويستخرجا كنزهما رحمة من ربك.



قال موسى متسائلا: فأقمت الجدار خوفا من ضياع الكنز؟



أجاب الشيخ: نعم ليبقى الكنز مصونا من أيدي العابثين, حتى يشب الغلامان فيستطيعا أن ينتفعا به في حياتهما ومعاشهما.



عند
ذلك ظهرت المعجزات وحقائق العلم الخفي الذي يعلمه العبد الصالح لموسى,
وأدرك أن ما خفي عليه كان علما ظاهرا لهذا الرجل (العبد الصالح) وأن ما
استتر عنه كان معرفة واضحة أمام الشيخ, فاختصّ موسى حين أراد أن يعلمه ربه
بهذه المعجزات العظيمة.


ربى لاأدرى ماتحمله لى الايام ..ولكن ثقتى بأنك معي تكفينى..
اللهم لاتعلق قلبى بما هو ليس لى واجعل لى فيما احب نصيبا.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الاميرة الصغيرة
مشرفة
مشرفة
avatar

انثى عدد المشاركات : 2411
النقاط النقاط : 3097
تاريخ التسجيل تاريخ التسجيل : 09/06/2011
العمر : 19

مُساهمةموضوع: رد: ((قصة موسى والخضرعليهما السلام))رقم -03-   الأحد يوليو 03, 2011 11:51 am



نتساءل ونتساءل ولكن لا إجابة لأي استفهام ... ولكن!!

هنالك إجابة لاستفهام ورد في أول الكلام ...


عندما يكون الصمت لغة ..
.حينها ماذا سيكون الكلام؟؟؟!!!!



ستصلك الإجابة مسرعة كانطلاق السهام ..
الصمت.. لغة الأحلام.. الصمت لغة الآلام







الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عروس الشام
المراقبة عامة
المراقبة عامة
avatar

انثى عدد المشاركات : 4660
النقاط النقاط : 7359
تاريخ التسجيل تاريخ التسجيل : 30/12/2010
العمر : 24

مُساهمةموضوع: رد: ((قصة موسى والخضرعليهما السلام))رقم -03-   الإثنين يوليو 18, 2011 12:57 pm

كل الشكر والامتنان على روعهـ بوحـكـ ..
وروعهـ مانــثرت .. وجماليهـ طرحكـ ..
دائما متميز في الانتقاء
سلمت يالغالي على روعه طرحك
نترقب المزيد من جديدك الرائع
دمت ودام لنا روعه مواضيعك


مبروك عليا الباك 2012
©️ 2011-2012[/color]
أدرت ظهري للكثير ...
ليس غرورآ وإنما خشية ان اتعآرك مع صغار العقول ..
لن أكثر الشكوى فالشكوى انحناء..
وانا نبض عروقي كبرياء
~~~~~~~~~~~~~~~~
انا فتاة لا انحني لارفع شيئا سقط من عيني


]آأحبكــ~: ســ‘ــارونـــ،ــتــٌي
وـ ســ،ٌــآأحــ،ـ،ُـ،ـ،ـبـك دآأئـــ،ـ،ــمـٌـآ
وآأبــ،ـ،ـ،ـــٌـ،ـ،ــدآ[

ســـــألتني ]" نفســـــي‘ فــــــي حــــــزن شــــديد:

لـــــــما كــــــل هـــــذه ‘الطـــــيبة ‘لأنـــــاس لا يــــــعرفونها..

و لـــــما كـــــل هــــــذه الــــــشهامة لأشـــــــخاص لا يستــــحقونها..
............
ابـــتسمت و قــــــلت: يـــــا" نـــــــفسي"

إن لــــم يـــــــوجد فــــي الأرض مـــــن يــــــــقدرها,,

...ففــــي الــــــــسماء مــــــن يـــــــبارك

SNOW WHITE
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
يكفےانےجزائرے
تمييز وتواصل
تمييز وتواصل
avatar

ذكر عدد المشاركات : 3295
النقاط النقاط : 4529
تاريخ التسجيل تاريخ التسجيل : 13/07/2011
العمر : 25

مُساهمةموضوع: رد: ((قصة موسى والخضرعليهما السلام))رقم -03-   الجمعة يوليو 29, 2011 4:40 am


.
.
.
بارك الله فيك ع الموضوع الجميل



***
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ســـــامي
تمييز وتواصل
تمييز وتواصل
avatar

ذكر عدد المشاركات : 270
النقاط النقاط : 375
تاريخ التسجيل تاريخ التسجيل : 04/08/2011
العمر : 26

مُساهمةموضوع: رد: ((قصة موسى والخضرعليهما السلام))رقم -03-   الإثنين أغسطس 22, 2011 3:46 am

بارك الله فيك جزاك الله كل خير
الف شكرا ليك على المجهود
تقبلو تحياتي مزيدا من التقدم ان شاء الله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
قنآصة آلمجد
مشرفة
مشرفة
avatar

انثى عدد المشاركات : 1779
النقاط النقاط : 1916
تاريخ التسجيل تاريخ التسجيل : 08/08/2011

مُساهمةموضوع: رد: ((قصة موسى والخضرعليهما السلام))رقم -03-   الخميس سبتمبر 08, 2011 4:35 am

بارك الله فيك جزاك الله كل خير


اللهم ّيـاقوي يــاكافي .. يـــامــرسل الرياح الســـوافي وكاشف الخــوافي .. ألحـق بشار بالقذافي .

. اللهم إنك قلت سبحانك : (إن ربك لبالمرصاد) .. اللهم اجعله شنيقا أو حريقا أو غريقا ..

اللهم فأرصد له كمينا و أرناه أسيرا سجينا أو قتيلا دفينا .

. أو مطرودا لعينا .. اللهم مكّن السيف من رأسه والحبل من أنفاسه واقتلعه من أساسه .. اللهم إنه اعتقل و ذبح و أباد و سفح

اللهم انصر الحق واهله واخذل الباطل واهله

~~~~~
عائض الق
رني
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
????
زائر
avatar


مُساهمةموضوع: رد: ((قصة موسى والخضرعليهما السلام))رقم -03-   السبت يونيو 09, 2012 1:56 pm

ܔالـسـلآمـ عـلـيـكمـ ورحـمـة الله وبـركـآتـه ܔ
ܔحـيـاكـم الله فـيـك وجـزاك الله عـنـا كـل خـيـر عـلـى مـا أتـحـفـتـنـا بـه ܔ
ܔوانْ شَاء الله دـوم هَـذا الـتـمَـيـز والـنـجَـاح والابــداع ܔ
ܔأرــق التحــايا وأعطرهــا وفقك لله ܔ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

((قصة موسى والخضرعليهما السلام))رقم -03-

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
ملتقى الشباب العربي :: التاريخ :: قسم التاريخ :: التاريخ العالمي والإسلامي-